اقتصاد

الأناضول: اليمن يستأنف ضخ النفط بعد إصلاح الأنبوب الرئيسى

قال مصدر مسئول فى محافظة مأرب (شرقى اليمن)، إن أنبوب النفط الرئيسى عاد للعمل مجدداً، بعد أن تمكنت الفرق الفنية ظهر يوم الأحد، من إصلاحه جراء التفجير الذى تعرض له بمنطقة “آل شبوان” بالمحافظة قبل يومين.

وتعرض أنبوب النفط الرئيسى لعدة تفجيرات، فى مديرية الوادى بمحافظة مأرب شرقى اليمن فى ديسمبر الماضى من قبل مسلحين يقولون إن لديهم مطالب يريدون من الحكومة تنفيذها.

وتمكنت الفرق الفنية من إصلاح بعض التفجيرات، فيما مُنعت من عملها فى منطقة “آل شبوان”.

وكانت قد تحركت حملة عسكرية أول من أمس الجمعة، لمساندة الفرق الفنية وحمايتها أثناء عملية إصلاح الأنبوب، ووقعت اشتباكات بين الحملة وبين مسلحين ما أسفر عن مقتل 5 أشخاص بينهم مواطنين، مما أدى لتدخل وساطة قبلية لإيقاف الاشتباكات والسماح للفرق الفنية لأن تقوم بعملها.

ويدور إنتاج اليمن من النفط بين 270 ألف إلى 300 ألف برميل يوميا، مقابل 400 ألف برميل يوميا قبل ثورة الشباب اليمنية فى فبراير2011.

ويمر أنبوب النفط الرئيسى بمحافظة مأرب بمناطق قبلية تعجز الدولة عن حمايتها، ويقوم بنقل النفط الخام من حقول مأرب إلى ميناء رأس عيسى على البحر الأحمر غربى البلاد تمهيدا لتصديره للخارج.

فى سياق متصل، قالت الحكومة فى بيان، اليوم، إنها اللجنة العليا لتسويق النفط الخام، أقرت بيع 3.25 مليون برميل من النفط فى مارس المقبل.

وأضاف البيان، أن اللجنة وافقت على بيع الكميات المتاحة من كل من خام المسيلة والمحددة (1.65 مليون برميل) لصالح شركة “يونيبك” البريطانية، والكميات المتاحة من خام مأرب (1.6 مليون برميل) لصالح مصفاة عدن تمهيدا لتكريرها وضخها بالسوق المحلية، وتمثل صادرات اليمن النفطية نحو 70% من إيراداته سنويا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق