هو وهي

كونى محبوبة وجذابة ومؤثرة فى من حولك

 

لكى تكونى شخصية مؤثرة لدى الآخرين لابد أن يلمسوا مدى اهتمامك بهم فليس من المعقول أن تتجاهلى الآخرين وتتوقعى أن يتهافتوا عليك .هناك عدة صور لهذا الاهتمام أهمها مثلا تذكر تواريخ أيام الميلاد والمبادرة إلى التهنئة يمكنك تدوين ذلك لديك أو عمل تنبية بالتليفون لهذه المواعيد من المهم كذلك تذكر أسماء الابناء والسؤال عنهم وعن تحصيلهم الدراسى مابين الحين والآخر إذا علمت ان هناك حادثا أو مشكلة قد المت بأحدهم مؤخرا فمن الضرورى تكرار السؤال عن هذا الأمر ومتابعته للنهاية 

الإهتمام كذلك يتمثل فى التعرف على المناسبات الخاصة بمن حولك مثل حفلات الزواج والتخرج وغيرهما من المناسبات الإجتماعية الأخرى مشاركة المحيطين بك فى أوقات الشدة يدل على اهتمامك بهم من صور الاهتمام أيضا رفع التليفون لمجرد السؤال عنهم فقط لاتتركيهم يتوقعون اتصالك وقت الحاجة إليهم فحسب عندما تتعرفين على صديقة جديدة حاولى ترديد اسمها على مسامعها لأكثر من مرة فتذكرك للاسم دليا قوى على الاهتمام إذا كنت متخصصة فى مجال معين أو على الأقل كان لك خبرة كافية فى أحد الأمور وطلب منك المساعدة أو مجرد الاستفسار فلا تبخلى بالمعلومة كل ذلك يعبر عن اهتمامك بمن وهم بدورهم سيسارعون إلى مبادلتك هذا الاهتمام .

 
أكد خبراء علم النفس أننا جميعا نعشق صفة الإجتماعية بمعنى أننا نود دائما أن نحاط بمجموعة من المعارف والأصدقاء الذين يقدمون لنا العون والمساعدة وقت الحاجة إضافة إلى الوقوف إلى جانبنا ومشاركتنا أوقات سعادتنا أيضا فالإنسان بطبعه لايحب العزله ولايهوى الابتعاد عن الآخرين بل إن علماء النفس يرون أن الشخص الذى يبتعد بنفسه عن الآخرين لايمكن أن نضعه فى عداد الأسوياء هناك من يبذل جهدا مضنيا لكى يصنع من نفسه شخصية جذابة ذات كاريزما يتهافت عليها الآخرون ففى مجتمعنا نجد من يتصنع الابتسامة بشكل دائم وهناك من يتخذ من المجاملة المزيفة أسلوبا كى يستحوذ على قلوب من حوله الطرق المصطنعة كثيرة مثل المرأة التى تجلس دائما مع الزميلات أو الصديقات لإلقاء النكات أو الضحك على شخصية معينة بهدف استمالة هؤلاء إليها دائما كل هذه الأساليب لاتؤتى بثمارها لأنها قائمة على التكلف وعدم المصداقية حتى وإن ظهر عكس ذلك فكيف تكونى مؤثرة فيمن حولك دون تجريح أو ابتذال أو الاضطرار إلى المجاملة والنفاق ؟ هناك أساليب صادقة وفعالة تجعل منك مغناطيسا يجذب إليه كل من يقترب منه .
 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق