منوعات ومجتمع

“إعادة التدوير” ثقافة قديمة طورتها “يمنى” و”مرام” مع بداية العام

“يمنى سعودى”، و”مرام الشناوى”، فتاتين يعشقن الفن بجميع أشكاله، التحقن بكلية الفنون التطبيقية، فى السنة الأولى لهن بالكلية شغل بالهن

مشروع التخرج المختلف الذى يمكن أن يبهر الجميع، ووجدن من إعادة تدوير الأشياء القديمة هدفا، بدأت يمنى ومرام بإقامة معارض فنية داخل الحرم الجامعى عن المنتجات التى يقمن بإعادة تصنعها، حتى احترفتا العمل بها، وكان هو مشروع تخرجما فى عام 2012.

تحكى يمنى عن فكرتهم وتقول، “أنا ومرام قمنا سويا بعمل كل شىء بعد نجاحنا فى مشروع التخرج، وجدنا الجميع يشجعنا على استكمال هذا العمل، اتخذنا اسم “cleشRe” طريقا لنظهر على الجميع، قمنا بعدة معارض فى الرصيف وجزازى، وأصبحنا جزءًا أساسيا من المعرض الدائم لجزازى.

وتضيف، ومع بداية عام 2014، قررنا أن نعلم من يريد أن يتعلم فن إعادة التدوير، هى كانت موهبة عن الأجداد، وانتقلت مع بعض الأمهات، من منا لا يتذكر جمع قطع الخشب القديمة والقيام بعمل عشة لتربية الحيوانات، أو تعليق البصل والثوم، واستغلال برطمانات الصلصة الفارغة فى وضع البهارات المتعددة.

إعادة التدوير ثقافة لدينا منذ القدم، وكل ما نريده هو تطوير هذه الثقافة وإعادتها إلى هيئتها البديعة، ويوم 12 يناير الجارى سنقوم بعمل أول ورشة عمل لتعليم الجميع فن إعادة التدوير، فى “التحرير لاونج”، ودون أن نشعر أحد بالعجز عن فعل ذلك، نريد أن يأتوا بكل ما يشعرون أنه زائد عن منزلهم، وسوف نقوم معهم بتصنيع الأشياء خطوة بخطوة، نحن لا نحدد ما نعمل به، من كل شىء قديم نخلق فكرة تستخدم فى المنزل وتفيده وتعطيه جمال الديكور الذى نبحث عنه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق