العالمية

بابا الفاتيكان: سأزور القدس وبيت لحم من 24 إلى 26 مايو

على الصعيد ذاته، أعلن الديوان الملكى الهاشمى اليوم، الأحد، أن بابا الفاتيكان فرانسيس الأول سوف يزور المملكة فى 24 مايو القادم، وذلك تلبية لدعوة رسمية من العاهل الأردنى الملك عبدالله الثانى.

ووفقاً لبيان صادر عن الديوان، فإن هذه الزيارة تعد الأولى منذ انتخاب بابا الفاتيكان على رأس الكنيسة الكاثوليكية، وسوف تشمل أيضا فلسطين وإسرائيل، كما أنها تشكل خطوة مهمة على طريق ترسيخ أواصر الإخاء والتسامح بين المسلمين والمسيحيين وتعزيز رسالة السلام التى تدعو لها جميع الأديان السماوية.

وبحسب البيان، فسوف يبحث الملك عبدالله الثانى مع فرانسيس الأول العلاقات الثنائية وعددا من القضايا المتصلة بتعزيز الإخاء والحوار والتعايش الإسلامى المسيحى، إضافة إلى تطورات الأوضاع فى الشرق الأوسط.

وكان العاهل الأردنى والملكة رانيا العبدالله قد قاما فى شهر أغسطس الماضى بزيارة رسمية إلى الفاتيكان التقيا خلالها البابا فرانسيس الأول.

يذكر أن الأردن حظى بثلاث زيارات بابوية سابقة، كان أولها زيارة قداسة البابا بولس السادس فى العام 1964 والتى كانت أول زيارة للحبر الأعظم خارج إيطاليا حاضنة الفاتيكان، وأخرى للبابا يوحنا بولس الثانى فى العام 2000، وآخرها للبابا بنديكتس السادس عشر فى العام 2009.

على الصعيد ذاته، أعلن الديوان الملكى الهاشمى اليوم، الأحد، أن بابا الفاتيكان فرانسيس الأول سوف يزور المملكة فى 24 مايو القادم، وذلك تلبية لدعوة رسمية من العاهل الأردنى الملك عبدالله الثانى.

ووفقاً لبيان صادر عن الديوان، فإن هذه الزيارة تعد الأولى منذ انتخاب بابا الفاتيكان على رأس الكنيسة الكاثوليكية، وسوف تشمل أيضا فلسطين وإسرائيل، كما أنها تشكل خطوة مهمة على طريق ترسيخ أواصر الإخاء والتسامح بين المسلمين والمسيحيين وتعزيز رسالة السلام التى تدعو لها جميع الأديان السماوية.

وبحسب البيان، فسوف يبحث الملك عبدالله الثانى مع فرانسيس الأول العلاقات الثنائية وعددا من القضايا المتصلة بتعزيز الإخاء والحوار والتعايش الإسلامى المسيحى، إضافة إلى تطورات الأوضاع فى الشرق الأوسط.

وكان العاهل الأردنى والملكة رانيا العبدالله قد قاما فى شهر أغسطس الماضى بزيارة رسمية إلى الفاتيكان التقيا خلالها البابا فرانسيس الأول.

يذكر أن الأردن حظى بثلاث زيارات بابوية سابقة، كان أولها زيارة قداسة البابا بولس السادس فى العام 1964 والتى كانت أول زيارة للحبر الأعظم خارج إيطاليا حاضنة الفاتيكان، وأخرى للبابا يوحنا بولس الثانى فى العام 2000، وآخرها للبابا بنديكتس السادس عشر فى العام 2009.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق