منوعات ومجتمع

7 خطوات حول كيفية تدارك عواقب سوء الفهم

قد تلتقين بالعديد من الأشخاص كل يوم، وفي كل مكان، ولكن هل أساء بعضهم فهمكِ ذات مرة؟ يجب عليكِ من اليوم أن تتعلمي كيف تتداركين العواقب الناتجة عن سوء الفهم. قد تلاحظين أن الأمر قد يكون صعبًا أحيانًا لأن كل شخص له طريقة خاصة عند التعامل معه، وكل منا له وجهة نظر مختلفة. في الحقيقة مشكلة سوء الفهم قد تؤثر على معظم الأشخاص خاصة في نطاق العمل، وقد ينتهي الأمر بالانفصال عنهم،

لذلك إليكِ بعض الخطوات الفعّالة التي تساعدكِ على تدارك عواقب سوء الفهم:

الاعتذار

من أولى الخطوات التي تساعدكِ على إصلاح العواقب الناتجة عن سوء الفهم الاعتذار خاصة إذا كان سوء الفهم بسببكِ، وإذا لم توضحي كلامكِ من البداية. قومي بالتحدث مع هؤلاء الأشخاص الذين أساءوا فهمكِ، واشرحي لهم ما حدث بالتفصيل وما تقصدينه بالفعل. لا تتكبري وإلا فقدتِ كل أصدقائكِ وأقاربكِ، ولكن وضحي لهم سوء الفهم واعتبري أن هذا الموقف فرصة للتقرب من هذا الشخص، ولتثبتي أنكِ الأفضل.

كوني مستمعة جيدة

اعلمي أنكِ كلما كنتِ مستمعة جيدة، ستتجنبين أي خلافات قد تحدث بينكِ وبين الآخرين، وستستطيعين أيضًا توضيح أي سوء فهم قد يحدث بينكِ وبينهم سواء أصدقاءكِ، زملاءكِ، وحتى أفراد أسرتكِ. استمعي إليهم وافهمي سبب سوء فهمهم، وبعد ذلك ناقشيهم. هناك العديد من الكتب التي تساعدكِ على ذلك بسهولة، ولكن ننصحكِ أولًا بتحسين طريقة تصرفاتكِ، وبالتأكيد ستستطيعين حل مشكلات سوء الفهم بطريقة أكثر فاعلية.

تصرفي بأسلوب حازم

إذا كنتِ ترغبين في تدارك عواقب سوء الفهم، فإليكِ الحل الأمثل، ألا وهو التصرف بطريقة أكثر حزمًا. تعلّمي أيتها الفتاة كيف تتصرفين، وما هو رد الفعل المطلوب عند تعرضكِ للنقد، وكيف تحترمين آراء الآخرين في نفس الوقت. تأكدي أنكِ عندما تتصرفين بعقلانية، ستستطيعين التعامل بشكل صحيح مع أي مشكلة ومن بينها سوء الفهم.

حاولي أن تجدي حلًا

احرصي عند توضيحكِ لسوء الفهم الذي حدث في أي موقف أن تجدي حلًا لتصليح الضرر الذي تسببتِ فيه لمن حولكِ. حاولي أن تحددي الخطأ الذي أدي إلى سوء الفهم وتجنبيه في المرة القادمة. عند محاولتكِ تصليح هذا الموقف احرصي على أن تخاطبي كل شخص حسب سنه وعقله وتفكيره لكي تتوصلي إلى النتيجة المرجوة.

لا تدعي طرفا آخر يتدخل بينكما

إذا كنتِ تحاولين توضيح سوء الفهم، فمن الأفضل عدم توريط أي شخص آخر، لأن كل شخص له وجهة نظر مختلفة وربما يحول الموضوع من سيئ إلى أسوأ، فتجنبي هذا الأمر. إذا كنتِ أخطأتِ فعليكِ أن تتحملي مسؤولية خطأكِ، وعليكِ أن تحلي المشكلة بنفسكِ مباشرة مع الشخص الذي حدث معه سوء الفهم.

لا تتشبثي برأيكِ.. واعلمي أنكِ لستِ محقة دائمًا

من الخطوات المهمة التي يجب أن تلتفتي إليها هي أنكِ يتحتم عليكِ أن تقبلي آراء الآخرين، ويجب أن تعلمي أنكِ لستِ محقة دائمًا، وقراركِ ليس هو الصائب دائمًا. احذري من أن تفرضي رأيكِ أو وجهات نظركِ على زملائكِ. كوني هادئة عند توضيحكِ لسوء الفهم، ولا تنفعلي لأن انفعالكِ يدل على ضعف موقفكِ. كما يجب ألا تلقي باللوم على الطرف الآخر، فمن الأفضل أن توضحي له سوء الفهم دون لوم أو عتاب.

اعتبري هذا الشخص حليفا لكِ وليس أحد خصومكِ!

من الأفكار البسيطة أيضًا أن تعتبري أن الشخص الذي أساء فهمكِ حليف لكِ، وليس خصما، وبهذه الطريقة ستنظرين إلى الموضوع من جانب مختلف، ومن منظور إيجابي. عندما يحدث أي سوء فهم بينكِ وبين أي شخص، بالتأكيد أنتِ الوحيدة التي سيكون لها الحق في لوم الآخرين، ولكن ما رأيكِ في التخلي عن هذه الفكرة لأن هذا الشخص قد يكون صديقا لكِ أو أحد أقاربكِ، وبالتالي من الأفضل فض هذه الخلافات سريعًا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى